يومان مباركان في رعية مار ماري الرسول

استغل عدد من ابناء وبنات الرعية المؤمنين ليومين من ايام عطلتي نهاية الاسبوع متتاليتين جنبا الى جنب مع كاهن رعيتهم الاب البرت وشماس رعيتهم الشماس روميل ليقوموا بنشاط مبارك من خلال العمل في موقع البناء لدار الرعية٠

ففي يوم الاحد المصادف للـ 28 ايار/مايس 2013 تجمعنا على ارض البناء ، وبعد وضع برنامج العمل خلال اليوم شرعنا بتنظيف ارضية الموقع ، المتضمن من موقف السيارات والمناطق حول البناء ، حيث تم جمع كافة القطع الخشبية في كومة واحدة وضعت على جانب من موقف السيارات٠

اما صفائح التغليف المعدنية ، فقد تم نقلها الى داخل البناء للحفاظ عليها من التلف والسرقة٠

بعدها باشرنا بازالة معظم الاشجار التي كانت قائمة على الجانب الشرقي من البناء. فكان انور يلتهم الاشجار      بمنشاره الكهربائي في منظر شبيه بنسر جائع يرى فريسته على بعد ثم يباغتها فجأة فيحط عليها ، دون ان يكون لها فرصة لحظة واحدة من الفرار ، تلك الاشجار المسكينة ظلت واقفة تنتظر الرحمة ، ولكن انور لا يرحم٠

اما الفريق الاخر فكان يجمع الخشب المقطع من الاشجار والاحراش من كل جانب في كومة كبيرة. وكان هناك فريق ثالث يقوم بتقطيعها الى حجم اصغر ليتسنى وضعها في المقطورات ، لنقلها الى محطة اعادة الاستعمال٠

وفي وقت الراحة ، وقت الغذاء تجمعنا حول طاولة كنا قد صنعناها للتو من بقايا الخشب المتواجد هناك ، حيث اعد لنا الكسندر ، المعروف والمشهور بشوي الكباب والتكة وعمل الفلافل الجيدة وكل انواع المأكولات الشهية ، اعد لنا وجبة شهية ممتازة مع تحظيرات اخرى شهية ملازمة اعدتها لنا النسوة الاخوات في الموقع ، بالاضافة الى انواع مختلفة من المشروبات الغازية. بالاضافة الي الكعك والشاي والقهوة٠

بعد فرصة الغذاء واصلنا العمل ثانية ،  فكان فريقان جاهزين لنقل ماهو جاهز للنقل الى محطة اعادة الاستعمال٠ وبذلك استطعنا نقل بعض الشيء٠ لم نستطع اكمال العمل في هذا اليوم وذلك بسبب موعد اغلاق المحطة ، والذي كان في الساعة الخامسة عصرا. فاتفقنا على مواصلة العمل في عطلة نهاية الاسبوع الذي يلي٠

ها قد تجمعنا ثانية وحسب المتفق عليه في يوم السبت المصادف للـ 4 ايار/ مايس 2013 في الساعة الثانية عشر ظهرا على ارض البناء ، نفس المجموعة عدا البعض ممن كان لديهم بعض الامور والمشاغل وبذلك اعتذروا لعدم الحضور ، وهم بذلك معذورون ونقدم لهم كل الشكر والامتنان على وجودهم معنا ومد يد العون والمحبة ، ولكن البعض منهم كان قد حضر اثناء صلاة الرمش٠

هذا اليوم كان ايضا يوما جميلا مشمسا كالذي سبقه. خطة العمل سارت كما توقعناها وبسهولة وانسيابية ودون اية جهود اضافية. ايضا طعام الغذاء كان مشهيا ولذيذا وقد استمتعنا بتناوله جميعا وكالمرة السابقة ، عندما نجتمع على مائدة الرب وبقلب واحد ونفس واحدة مليئان بالايمان بالرب ، فلا حدود للمسرة والفرح ببعضنا البعض٠

انتهينا من العمل في حوالي الساعة الرابعة عصرا ، واجهزنا المكان داخل البناية لاقامة صلاة الرمش٠ 

وفي الساعة الخامسة عصرا بدأنا صلاة الرمش وكنا مرتدين نفس ملابس العمل ، ونحن على يقين وايمان بأن الرب ينظر الى داخل قلوبنا ، وقد جئناه بقلوب صافية وطاهرة نقدم له الشكر والامتنان على ما وهبه لنا في هذا اليوم المبارك٠

فكان يوم السبت هذا يوما سيسجله التاريخ كاول يوم تقام فيه صلاة الرمش في بيت كنيسة المشرق الاشورية ، بالرغم من عدم اكتمال بنيانه. ولكن الرب ينظر الى بنيان القلب قبل بنيان الحجارة٠

في هذان اليومان عشنا وكعائلة واحدة كبيرة ، محبة الرب من خلال روحه القدوس الذي كان حاضرا بيننا ، لذلك كنا مباركين. وهذا ما كان للمرء استطاعة مشاهدته من خلال السعادة على الوجوه والسلام الداخلي في النفوس والشعور بمحبة الاله الاب في القلوب والكل يشارك في عمل ما من اجل بيت الرب٠ 

انه بحق عمل الروح القدس

ايها الاب السماوي ، نشكرك على محبتك لنا ، امين٠

كاهن الرعية 

الخوراسقف البرت بنيامين

في يوم الاحد المصادف  الخامس من  ايار/مايس 2013 


Hit Counter by technology News